السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عملت منذ تخرجي من الجامعة و لمدة تزيد عن خمس سنوات مع قواعد البيانات، يوما بعد يوم و انا اتعامل مع الاوراكل سيدة قواعد البيانات في العالم، عندما تعمل في مجال قواعد البيانات و تطوير البرامج بشكل عام في الغالب تكون بعيد عن الاكسل، الا في حالات بسيطة جدا لا تتجاوز تصدير و استيراد البيانات Export/Import، ثم انتقلت للعمل في احدى الشركات الكبرى في مجال الاتصالات، لم يكن لي اي خبرة تذكر مع الاكسل، كانت خبرتي فيها لا تتجاوز خبرة اي شخص لم يدرس في حياته تكنولوجيا المعلومات و لم يدخل عالمها، هنا كانت نقطة التحول.

التحول الى الإكسل:

تفاجأت في الشركة الجديدة ان الاكسل هي من اهم المهارات التي على اي موظف يريد ان ينجح هنا ان يتعلمها، كانت حاضرة في كل الاجتماعات، من اصغر موظف حتى المدير العام كانت لديهم مهارات عالية جدا في نظري انذاك، كنت منبهرا بقدرات المدراء العامين كيف كانوا و نحن في داخل غرفة الاجتماعات يستلمون جهاز الحاسوب و على جهاز العرض مباشرة يتلاعبون في الاكسل ليصدروا تقارير في ثوان ليسألوا الحاضرين عن هذا الرقم او ذك من اين اتى!!

كان عملي الجديد من المفترض ان يكون كما هو القديم، الاوراكل، و لكن مع تراكم المهام، و كثرة الطلبات وجدت نفسي انجرف بعيدا عن هذا المجال لانتقل لعالمي الجديد، عالم ادارة المشاريع، عالم مليء بالارقام و التقارير التي تصدر من هنا و هناك، امامي عدد كبير من الانظمة المترابطة و غير المترابطة كل نظام منها يعنى بجانب من جوانب المشاريع التي كنا نديرها، كان علي ان استخلص تقارير من كل هذه الانظمة لاعرض للادارة العليا حالة هذا المشروع او ذك بالكامل.

تطوير البرامج في الشركات الكبيرة ياخذ من الوقت ما لا ياخذه نفس العمل في اي مكان اخر، كنا لكي نطلب تقرير معين ياخذ الموضوع شهور، خلال هذه الشهور تكون قد اختلفت المعطيات في المشروع و بالتالي اختلفت متطلبات الادارة مما يعني اختلاف التقرير الذي لم يولد بعد، فكان لا بد لنا من بديل.

كان البديل بالطبع هو الاكسل، وجدت انه لا مفر من تصدير البيانات من الانظمة المترامية على ملفات اكسل متفرقة، و من ثم اقوم بتجميعها و تحليلها لاحصل على التقارير بنفسي، بدأ الموضوع صعبا جداً مع ضحالة خبرتي في الاكسل، و لكنه و مع مرور الوقت فتح لي باب كبير لم اكن لاتخيل وجوده في الحقيقة.

الإكسل ليست مجرد جداول:

كنت اتخيل الاكسل مجرد جداول، بقدرات محدودة جدا لا تتجاوز ان اجد مجموع سطر او عامود، و بعد ان فتح الباب الجديد وجدت كمية كبيرة من المعادلات الجاهزة و غير الجاهزة التي تكاد لا تنتهي والتي تمكنك من ربط ملفات متفرقة و تجميعها و تحليها، مما يتيح لك المجال لإصدار تقارير باشكال و طرق متعددة، و كلما غصت اكثر كلما وجدت المزيد و المزيد …

تفاجأت من جودة و دقة التقارير التي يمكن ان تصدرها في الاكسل، رسومات بيانية بانواع متعددة، ناهيك عن سهولة الحصول عليها، بالاضافة لخاصية البيفوت تيبل Pivot Table الرائعة التي تمكنك من تشكيل تقارير متعددة في التو واللحظة، هذه الخاصية التي كان يستعملها المدراء العامون في الاجتماعات و ابهروني بها كما اخبرتكم سابقا، فهي تمكنك بكل سهولة من رؤية البيانات و تحليلها من اكثر من منظور و انت جالس في صالة الاجتماعات.

و هنا بدأت اكتشف عالم الاكسل يوما بعد يوم و لحظة بعد لحظة، و مازلت اكتشف حتى هذه اللحظة، لذا ادعوكم لتكتشفوه معي على موقعكم اشرح.

أكرم العبوة

فتح لي الباب لادخل عالم الاكسل
Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
Tagged on:                         

One thought on “فتح لي الباب لادخل عالم الاكسل

  • ديسمبر 14, 2017 at 23:15
    Permalink

    الله يعطيك العافية
    مجهود مبارك لتفيد وتستفيد

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *